أحد أهم أنواع الزيوت التي يفضلها الطهاة ليس فقط للمذاق المميز الذي يضيفه للطعام ولكن أيضاً لفوائده الصحية العديدة، والتي أثبتتها عدد من الدراسات. فهو غني بالدهون "الجيدة" و يحمي الإنسان من خطر الإصابة بمرض السرطان بفضل احتوائه على الكثير من مضادات الأكسدة والأحماض الدهنية غير المشبعة. لذالك دعونا في هذا المقال نريكم طرق الإستخدام الأفضل له للاحتفاظ بجميع فوائده.


> استعمالاته
يمكن أن يضاف زيت الزيتون مباشرة إلى السلطة أو  يمكن إعداده كخل مع الخردل والملح والفلفل والخل. و بإمكانك استبدال الخل بالليمون. بالاضافة لذالك ،   يتماشى زيت الزيتون بشكل كبير مع الكثير من الأعشاب الطازجة، خصوصا مع الريحان.
في المطبخ؛  الطبخ بزيت الزيتون يستطيع مقاومة درجة حرارة قد تصل إلى 210 درجة وهو من اقوى الزيوت في تحمل الحرارة. يمكننا إذن استخدامه للطهي في الموقد، في الفرن،أو لتتبيل الاطباق. في ما يخص القلي باستعمال زيت الزيتون فله طعم خاص غالبا لا يعجب الجميع، لذلك نادرا ما يتم استخدامه لهذا الغرض.
اللحوم والأسماك يمكن أن تحضر في زيت الزيتون. فيكن استعمال زيت الزيتون والملح والفلفل والليمون والثوم لتتبيل. ولا تتردد في إضافة الأعشاب وشرائح الفلفل وصلصة الصويا والبصل، والينسون، الفلفل، ... وهذا الخليط ينبغي أن يترك لينقع في الثلاجة على الأقل من 4 إلى6 ساعات قبل الطهي..........


> طرق المحافظة على قيمتها الغذائية
رغم مذاقه المميز و استعمالاته العديدة في المطبخ فعند تسخين زيت الزيتون تفقد الكثير من قيمتها الغذائية. لذلك ينصح الخبراء بعدة طرق يمكن من خلالها الحصول على أقصى فائدة من زيت الزيتون عند استخدامه في الطهي:   يجب الحرص على طهي الطعام على درجة حرارة منخفضة جداً، وفي منتصف عملية الطهي أو عند القرب من الإنتهاء منها نقوم بإضافة كمية من زيت الزيتون مرة أخرى لضمان توفر كمية أكبر أو مساوية على أقل تقدير للكمية الأولى داخل الوجبة دون تسخين. وبالتالي نحصل منها على الفوائد المطلوبة لصحة جيدة


تسجل الدخول لتتمكن من التفاعل